كيف أبدأ حياة متوازنة وصحيّة - أسلوب الحياة

  • 0

أهلاً بكم مجدداً في سلسة كيف تبدأ حياة متوازنة وصحيّة. سنشارككم أفكار ونصائح عن كيفية تحسين اللياقة البدنية والعادات الغذائية واتبّاع نمط حياة صحي. في هذه السلسة سنتحدّث عن:

  • التغذية
  • أسلوب الحياة
  • التمارين الرياضية
  • الحركة اليومية

أسلوب الحياة

قبل أن نبدأ بالتفصيل في نصائح النشاط البدني علينا أن نهتم بعوامل أخرى في أسلوب حياتنا سوف تساعدنا وتدعمنا لنتمكن من تحمّل ضغط التدريب والتمارين. كل شخص يعيش حياته بطريقة مختلفة ولديه عادات مختلفة، ولكن هناك بعض العوامل والعادات التي ستفيد صحتنا ولياقتنا البدنية ويجب علينا جميعاً أن نحاول الحفاظ عليها.

النوم

كلنا نعلم أن نيل القسط الكافي من النوم مهم جداً ولكن الكثير لا يعرف ما قد يسببه الحرمان من النوم. من أضرار الحرمان من النوم صعوبة خسارة الوزن أو اكتساب عضلات، ضعف القدرة الجسدية، مواجهة صعوبة في التركيز، تقلّبات مزاجية، وزيادة الشعور بالجوع. الوقت الكافي للنوم يتراوح بين 7 و 8 ساعات ولكن أفضل طريقة هي أن تنام حتى تصحو وحدك وبدون منبّهات وتشعر بالراحة أو أنك نلت القسط الكافي من النوم. اجعل النوم أولوية وحاول أن تنام مبكّراً، وفعلاّ ستشعر بالفرق.

السيطرة على الإجهاد

الإجهاد أساسي للحياة وطالما نتعامل مع الإجهاد اليومي ونسيطر عليه بالطرق المتاحة لنا سوف يؤدي لنمو إيجابي بدلا عن سلبي. المشاكل تنتج عند عدم قدرتنا على التعايش مع هذا الإجهاد والتعامل معه، بالتالي نشعر بالعجز والارتباك. التحكّم في الإجهاد من خلال اكتساب طرق أكثر لمواجهة الإجهاد يساعدنا بنفس قدر التخلّص من العوامل المسببة للإجهاد التي تحت سيطرتنا. بعض الطرق للتكيّف والتعايش مع الإجهاد هي تحسين النوم، تحسين الحمية الغذائية وشرب المياه دائماً، القيام بأنشطة اجتماعية وبدنية، التأمّل، تدوين اليوميّات وإدارة الوقت.

التفاعلات الاجتماعية

أطول دراسة عن البشر ما تزال قيد البحث في جامعة هارفارد حيث يتم فيها البحث عما يسعدنا ويساعدنا أن نعيش حياة أطول وصحيّة أكثر. من الأشياء المذهلة التي توصلوا لها هي أن الأشخاص الذين يشعرون بالرضا عن علاقاتهم الاجتماعية في سن 50 يكونون الأكثر صحة في سن 80. حيث وجدوا دلائل واضحة أن جودة علاقاتنا بالآخرين هي أقوى مؤشّر للتقدّم في العمر بشكل جيّد. لذلك خصّص وقت مميز لعائلتك وأصدقائك ودائرتك الاجتماعية في العمل أو خارج العمل لتقوية علاقاتك الاجتماعية والحفاظ على صحتك ولياقتك على المدى الطويل.

إذا اهتممت بهذه العوامل لتحسين أسلوب حياتك ستشعر بقدرة أكبر على ممارسة التمارين وكذلك التعافي بشكل أسرع من التمارين المكثّفة. الحفاظ على الصحة واللياقة البدنية يتطلّب أن نعيش بشكل معيّن ونهتم بكل العوامل التي تؤثّر على حياتنا لنستطيع تحقيق الإنجازات التي نسعى لها.

عن أحمد بيومي

تعليقات

Back To Top