حسم الجدل حول الطعام الجيّد و الطعام السيء

  • 0

كم مرة سمعت آراء ومعلومات متناقضة تماماً عن جودة الطعام وإذا كان صحّي أم لا؟ "الجبنة ضارّة لأنها عالية الدهون" أم "الجبنة مفيدة لأنها مصدر جيّد للبروتين والكالسيوم"؟ "اللحم الأحمر قد يؤدي لسرطان الأمعاء" أم "اللحم الأحمر يساعد على يزيد من مستوى التستسرون والحديد في الجسم"؟ الحقيقة هي أن كل الأطعمة لها فوائد وأضرار، مع اختلاف طريقة تفاعل كل شخص مع الطعام أو ردة فعل الجسم لكل نوع من الأطعمة، بجانب تأثير استهلاك بعض الأطعمة أو المكوّنات لفترات طويلة.

يشكّل الخبز والبقوليات والبيض ومنتجات الألبان جزء ثابت من معظم الحميات الغذائية وتزوّد الجسم بكثير من العناصر المغذيّة والطاقة. بينما تسبّب هذه الأغذية نفسها عسر هضمي ومشاكل صحيّة أخرى لملايين من الناس. هل يعني هذا أن هي أطعمة سيّئة؟ أم جيّدة؟ كما هو الحال دائماً، الأمر متوقّف على جوانب عديدة!

الإجابة على هذا السؤال تتوقّف على حالة الشخص الجسديّة، مصدر الطعام الأصلي، طريقة تحضيره، الكميّة وغيرها من العوامل. الدجاج على سبيل المثال يعتبر مصدر جيّد للبروتين الخالي من الدهون، ولكن إذا كانت الدجاجة محقونة بالهرمونات ونشأت في بيئة غير معقمة، ثم تم تحضيرها بصلصات تحتوي على سكريّات وتم تحميرها في الزيت؟ هل مازالت هذه الدجاجة مفيدة وجيّدة لصحتك؟

هناك القليل من الأطعمة الضارة بطبيعتها لأي شخص، ولكن الاستهلاك الزائد لأي شيء يشكّل خطر على الصحة. حتى شرب كميات كبيرة جداً من المياه يؤدي لخفض معدّل الأملاح في الجسم بشكل سلبي وضار جداً (نادراً ما يحدث ذلك ويتطلّب شرب كميات مهولة بسرعة).

يجب تجنّب تشويه أغذية معيّنة أو رؤيتها على أنها سيئة تماماً، ولكن مازال هناك بعض المنتجات الغذائية المتاحة في الأسواق التي لا تعتبر طعام أو غذاء إذا رجعنا لمعنى وتعريف كلمة طعام. المكوّنات المصطنعة لا تزوّدنا بأي فوائد صحية ودائماً تكون كثيفة السعرات الحرارية وقليلة العناصر الغذائية لذلك تعتبر اختيارات سيئة يفضّل عدم استهلاكها بشكل متكرر. محاولة الإجابة على هذا السؤال بشكل سطحي وحسم الجدل حول الطعام المفيد والطعام الضار يؤدي إلى تحديد خياراتنا الغذائية والشعور بالحيرة مع اختلاف الآراء.

الحل ببساطة هو أن تركّز على التنويع بين الأغذية ذات المصادر الطبيعية والابتعاد عن الأطعمة المجهّزة والمعالجة. إذا اتبّعت هذه النصيحة بجانب تجنّب الإرهاق والتوتر وممارسة التمارين والنوم جيداً ستحافظ على صحة جهازك الهضمي وبالتالي سيتمكن من استقبال أنواع الأطعمة المختلفة. انتبه جيّداً لردة فعل جسمك بعد تناول أنواع الأطعمة والمكوّنات المختلفة ومع الوقت ستعرف ما هي الأطعمة المفيدة والجيّدة لك وما هي الأطعمة الضارة لك!

عن أحمد بيومي

تعليقات

لا تعليقات حتى الآن. كن أول من يعلق.

Back To Top